في أغلب الأحيان، تكون الكتابة حاجة، درب من دروب العلاج، مسكّن للآلام أو صديق يحملك بعيدًا عن الكبت المستمر والاحتفاظ بالألم داخلًا. وفي مواقع مختلفة، تكون الكتابة كأس إضافيّة من السعادة، فتكتب سعيدًا ناشرًا للسعادة، نبيّ أو رسول، أو تاجر للمخدّرات. أو في أدقّ وصف: صاحب حانة، لا تمنحهم إلّا ما يملكون في أحشائهم، إذ تقول الرواية إن الكحول يُخرج ما بداخلك فقط، لا يمنحك إلّا بعض الشجاعة لتقول وتفعل ما تفكّر به. ولكن، ما علاقة هذا كلّه بما سيُكتب هنا ؟ لا علاقة. ومن يبحث عن العلاقة بين الجمل، ليخرج سريعًا من هنا، فهذه المدوّنة ليست إلّا مساحة.

الأحد، 19 يونيو، 2016

رام الله: نموذج الـ"ولا إشي"

 هذه المدينة أكبر من أن يتم اختزالها بشتيمة بعد سهرة ببار حلو، مع انه فش فيها ولا بار يستحقّ أن يطلق عليه اسم بار، إلّا أنّها كبيرة، وكثيفة. وفي هذه المدينة تحديدًا، تتنافس التناقضات. من "رأيت رام الله" لـ"رام الله مدينة السراب الفلسطيني".

وكمان روايتين ثلاثة بالإضافة لعشرات الدراسات، بتحاول تحليل هالمدينة، العمارة، السوسيولوجيا، الطبقيّة، السياسية، الماديّة، النوعيّة وكمان مليون منهج تحليل لتحليل هالمدينة، كلها فشلت لسبب واحد وحيد وبسيط، انها عقّدت المدينة الي هي بالواقع: "ولا إشي". هاي المدينة عبارة عن ولا إشي، فش إشي فيها، ولا إشي، فراغ لا يمكن تحليله، وفوضى هبلة. إسّا، هاي الفوضى نفسها، فيها كمان إشي خاص، إنها فوضى هبلة، فوضى فارغة، هيك فيهاش اشي.

وبهاي المناسبة السعيدة، رح ابدأ من عند "سهرة الخميس":


في إشي برام الله، اسمه يوم الخميس. ويوم الخميس أكبر من مجرّد يوم بالأسبوع، يعني زي ما في مثلًا الدورة الشهريّة بتيجي مرّة كل شهر، أو رمضان بيجي مرّة بالسنة مش شهر عادي، الخميس برام الله مش يوم عادي. ويوم الخميس، إله وزنه ومكانته وكيانه المستقل الحرّ، أصلًا: يوم الخميس فكرة، ومش يوم. والفكرة طبعًا: لا تموت. المهم، وعلى الرغم من إنّك ممكن تسهر وتسكر أحد واثنين وثلاثاء وأربعاء، لازم تطلع تسهر يوم الخميس، هاي إلزاميّة. إسّا شو بيصير بيوم الخميس ؟ الي أنا شخصيًا حاسه اشي حلو، الوحيد الي عليه إجماع أصلًا بهاي البلد، "سهرة الخميس" هي الحالة الوحيدة في هذه المدينة التي لا يجرؤ أحدهم مناقشتها، ومين أنا تأناقشها ؟ ما أنا كمان سعيد فيها وإن شاء الله إذا سنحت لي الفرصة سأفتح يومًا جديدًا ينافس يوم الخميس منعًا للاحتكار ولتطبيق ما يسمّى "العدالة الأسبوعية".

إسّا يوم الخميس برام الله مثلًا، يختلف عن يوم الخميس بحيفا: بحيفا مثلًا القميص مش شرط، برام الله شرط. بحيفا مثلًا الكندرة مش شرط، برام الله إلزاميّة. بحيفا مثلًا بتطلع بتاكسي عشان بتقدرش تسوق سكران، برام الله بتطلع بتاكسي عشان خايف من "النمرة الصفراء" وهي سكرانة وتتلولح. بحيفا مثلًا يوم الخميس هو يوم بتطلع تسهر وبتفكّر انه بكرا بدّك تنام كثير، برام الله كل يوم خميس هو زي يوم "عرس أخوك". بحيفا مثلًا فش حراسة عالباب، برام الله وين فش حراسة بتيجيكاش الشجاعة تفوت، لي ؟ عشان برام الله، في سكرجية بسكروا بالسيارات، عندهن مشكلة مبدئية مع البار.  هظول مثلًا، الكحول حلال للشباب لحالهن، أو للصبايا لحالهن. يعني اسكر، بس لا للاختلاط. أمّا صراحة، بحيفا يوم الخميس يوم راحة من السهر، مش يوم سهر، منا سهران من الأحد للأربعاء، يوم الخميس بيجو أهل القرى يسهروا بحيفا، والي كنّا سكّان حيفا، نرتاح. يعني، كل الي ساكنين برام الله بيوم الخميس، بعتبروها حيفا، وبيجو من رام الله، ع رام الله، عشان يسهروا. طيب، هاي مش عبارة عن ولا إشي ؟ مبلا، ولا إشي، شو بيطلع من يوم الخميس ؟ شو هو يوم الخميس ؟ ولا إشي. بس حلو.



وننتقل وبعد الصلاة، إلى رمضان في رام الله:


رمضان برام الله، بالضبط زي رام الله، مبيّن معقّد وكأنه المدينة كلها بتتغيّر بس ييجي رمضان، بس فعليًا، بصيرش اشي. ولا  أي إشي، كل المحلات فاتحة عادي، بس فاتحة الباب الرئيسي نص فتحة، كل البارات فاتحة عادي، المكان المحظوظ هو الي عنده برادي، بسكّرهن. كلّه بدخّن بالغرف المغلقة، كلّه بوكل كل النهار، وفعليًا، ولا إشي بيتغيّر غير شكليات، بالضبط زي المدينة نفسها، هي عبارة عن ولا إشي، بس بتبيّن إشي. وهذا للأمانة اشي رهيب، حلو. فيك تقول مثلًا، رام الله جوهريًا نفسها تكون حيفا، بس شكلًا مصمّمة تكون الخليل.


بيجي مثلًا بيقلّك "هادا الفانوس يمثّل الحالة السياسيّة والمشروع الوطني المنهار، بشاعته من بشاعة الحالة". طيّب، كل خرا، بتعرفش تقول "هادا الفانوس بشع وخلص" ؟ فانوس بشع، ليش لازم يكونله سياق ؟

مانديلا رام الله الأصفر:


قبل شي أسبوع، طلعت مع أنغش شوفير تكسي بالكوكب، وإليكم هذه المحادثة اللطيفة:
- يعطيك العافية
- أني عافية ؟ أنا لو إني رئيس، بقول لكل مواطن: خذ هاي 1000 دولار وبس خلّيك صوم تشتغلش، صوم وصلّي وتشتغلش ولا يوم، وباجي قبل العيد بقله خذلك كمان 1000 دولار عيّد انت والأولاد.
- عشان هيك مش رح تصير رئيس كل حياتك
- قال بيقلّك كل الغزوات كانت برمضان، كانوا يغزو يوم بالشهر، مش كل يوم، أنا صفّيت بغزي الصبح والظهر وبعد الإفطار وقبل الإفطار بعملّي غزوة صغيرة عشان أفطر
- قدّيه صارلك بتشتغل عالتاكسي ؟
- بتعرف تمثال مانديلا ؟
- ماله ؟
- هادا مؤقت
- لي ؟
- حطّوه عبين ما أموت عشان يعلقوني محلّه أنا والستيرينغ والغير والضو الأصفر، أنا بالنسبة للشوفاريّة الشباب زي مانديلا، فيك تحكي بطل، أيقونة التاكسي، أنا هو الشوفير.
- قدّيه صارلك بتشتغل لي عالتاكسي ؟
- هو أنا كل ما بنسى بدّك تذكّرني ؟ مصمّم تعرف ؟ مش قايلّك، من وين انت
- منطقة حيفا
- وانا بقول، هاي أسئلة واحد غشيم. اسمع، ولّع سيغارة عادي، فش حدا بصوم كلّه بكذب.
- لا، عشانك، عمّي.
- عشاني ؟ هههه منا بقلّك ولّع عشان تعزم.
- هلا عمّي.
- يعطيك العافية.

بس للأمانة، البلد حلوة، والناس حلوة، في جماليّة بهاي الحياة الي فش فيها إشي، هي كأنها رام الله إنسان، منفصم على فراغ. يعني بدّك تقلّي انه شوفير التاكسي الي بحيفا عنده قيمة لإشي ؟ كمان لأ، بس أغرب اشي بهاي البلد، انه كلّه بدوّر عمعنى للحياة. طب شو بيصير اذا كان يوم الخميس بدون معنى ؟ يعني عادي يضل زي ما هو ؟ حتّى أغلب من بحث رام الله، بحثها باحثًا عن شيئ، بس بالحقيقة هي ولا إشي، إحنا الفلسطينية وينتا بدنا نوقّف نبحث بالمدينة ؟ كل ما باحث يفلّس بقلّك "بدّي اكتب بحث عن رام الله"، شو رام الله ؟ عادي فش فيها إشي. حتّى هادا الموكب الي مارق من تحت الشبّاك فاضي، مستعد أحلف انه فش فيه إشي، غير بدلة عفراغ.

إنّه ليش كل هالقد صعب نقول: هاي البلد عبارة عن ولا إشي ؟ 




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق